أربعاء ٠٢ جمادى الآخر, ١٤٣٨
أبرز الأخبار
برنامج فوانيس على الرياضية
٠٨-٠٩-١٤٣٧
خادم الحرمين الشريفين يرعى المباراة الختامية لمسابقة كأس الملك للموسم الرياضي الحالي ...
٢٤-٠٨-١٤٣٧
القنوات السعودية الرياضية تواكب نهائي كأس الملك
١٧-٠٨-١٤٣٧
لرؤية : السعودية... العمق العربي والإسلامي... قوة استثمارية رائدة... ومحور ربط القارات الثلاث..
٢٠-٠٧-١٤٣٧
كلمة خادم الحرمين الشريفين في مجلس الوزراء اليوم بمناسبة رؤية المملكة العربية السعودية
١٩-٠٧-١٤٣٧
اليوم "رؤية المملكة".. إعلان مستقبل ما بعد النفط
١٩-٠٧-١٤٣٧
الأمير عبدالله بن مساعد : الأكاديميات طريقنا لتحقيق مشروع 2022م
١٥-٠٧-١٤٣٧

بيعة ملك

الأميرعبدالله بن مساعد يهنئ خادم الحرمين الشريفين بذكرى البيعة

 

رفع الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز، التهنئةَ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بمناسبة الذكرى الأولى لتوليه  مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.

 

وقال الأمير عبدالله بن مساعد في كلمة له بهذه المناسبة: ” يسعد شباب وأبناء وطننا بالذكرى الأولى لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – ملكًا للسعودية، معتزين بما حملته من إنجازات ونجاحات تحققت  في مختلف المجالات محليًّا ودوليًّا، وما شهده هذا العام من قرارات  حازمة ، ومواقف شجاعة رسمت طريقًا ومنهجًا للمرحلة المقبلة، بما يكفل تحقيق  التنمية الشاملة للوطن والرفاهية للمواطن في جميع المجالات”.

 

وأبان الرئيس العام لرعاية الشباب أن القرارات التي أصدرها – حفظه الله ـ خلال عامٍ مضى، نجحت في مواكبة التطورات والمتغيرات التي شهدها العالم في جميع المجالات, منوهًا في الوقت نفسه بالخطوات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين لتحقيق أمن الوطن واستقراره ؛ بدءاً من  “عاصفة الحزم” التي جاءت لنجدة الأشقاء في اليمن، وإنقاذًا لأهله من أطماع ممن أرادوا بهم شرًّا، مشيرًا إلى أن هذا القرار أكد النظرة الثاقبة للقيادة الحكيمة، في درء المخاطر المحيطة بوطننا وبالمنطقة بأسرها، وقد أعقبه مشروع “إعادة الأمل”لمواساة الأشقاء اليمنيين وإخراجهم من الفوضى،  فكان بمثابة اليد الحانية  عليهم ،  كما أن ما شهدته السعودية من حراك دولي، قادت الرياض من خلاله العالم لمواجهة ما يهدد أمنه وسلامته، وسعت إلى إيقاف كل من يدعم الإرهاب أو يسهم في تغذيته ؛ إيمانًا منها برسالتها العظيمة في نشر السلام والمحبة.

 

وعبر الأمير عبدالله بن مساعد باسم شباب ورياضيي السعودية، عن أصدق التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة بهذه الذكرى الغالية، منوهًا في الوقت نفسه بالدعم والاهتمام الكبيرين اللذين يوليهما الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين للشباب والرياضة، قائلا : “حظي الشباب والرياضيون  برعاية كريمة متواصلة، تمثلت في تشرفي وزملائي في الأندية والاتحادات الرياضية بالسلام عليه ـ حفظه الله ـ، والاستماع إلى توجيهاته الحكيمة التي عكست اهتمامه الكبير  بالشباب، وتوفير كل ما من شأنه صقل مواهبهم وتنمية مهاراتهم كما جاء استقباله للأبطال الأولمبيين الشهر الماضي امتدادًا لهذه الرعاية، والتقدير لكل إنجاز ونجاح لشباب الوطن، ولم تقتصر تلك الرعاية على الشباب فحسب، بل شملت قبل ذلك الأندية الرياضية حين توليه ـ أيده الله ـ مقاليد الحكم، من خلال دعمه  ب10 ملايين ريال لكلِّ نادٍ من أندية الدوري الممتاز، و 5 ملايين ريال لكل نادٍ من أندية الدرجة الأولى، ومليوني ريال لبقية الأندية المسجلة رسميًّا”.

 

واختتم رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية تصريحه بتجديد الولاء والوفاء باسم شباب السعودية للقيادة الحكيمة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظهم الله ــ ، داعيًا المولى ـ عز وجل ـ أن يحفظ قيادتنا ويعيد علينا هذه الذكرى الغالية ، ويديم على  وطننا الخير والأمن والرخاء .

رئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم يهنئ الملك سلمان بمناسبة الذكرى الأولى لتولّيه مقاليد الحكم

فع "أحمد بن عيد الحربي" رئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم؛ التهنئةَ لمقام خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود"- حفظه الله- بمناسبة الذكرى الأولى لتوليه مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية. وقال في تصريح صحفي بهذه المناسبة: "باسم مجلس إدارة الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم وأعضاء الجمعية العمومية ومنسوبي الاتحاد وأسرة رياضة كرة القدم في المملكة؛ نهنئ خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود" بالذكرى الأولى لمبايعته- حفظه الله- ملكاً لهذا الوطن الغالي، ونحن جميعاً نفخر ونعتز بما يشهده وطننا- ولله الحمد- من إنجازات متجددة في مختلف المجالات والأصعدة، والتي كان خلفها قرارات حازمة وحكيمة وكريمة".

 

ونوه "أحمد بن عيد الحربي" بما تحظى به رياضة كرة القدم في المملكة أسوة بمختلف الألعاب الرياضية والرياضيين والشباب من قبل خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله-، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد- حفظهما الله- من دعم واهتمام، قائلاً: "قطاع الرياضة بأكمله في المملكة يحظى دوماً بدعم واهتمام كبير ومتواصل من حكومتنا الرشيدة، و"الملك سلمان بن عبدالعزيز" يولي أبناءه الرياضيين الدعم والعناية والاهتمام، من خلال دعم قطاع الرياضة أو من خلال تكريمه- حفظه الله- لأبنائه الرياضيين المتفوقين في مختلف الألعاب، الذي يحفز الجميع من مسؤولين وإداريين ومدربين ولاعبين على تقديم مزيد من العمل لرفعة رياضة الوطن وتحقيق مزيد من الإنجازات في مختلف المجالات الرياضية، ونجدد جميعاً الولاء والوفاء لحكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"- أيده الله-، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز"، وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز"- حفظهما الله-، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ قيادتنا ويعيد علينا هذه الذكرى الغالية بكل خير، وأن يديم على هذا الوطن الغالي الأمن والأمان والرخاء والازدهار".

عام من الإنجازات الرياضية في عهد الملك سلمان

حققت الرياضة السعودية في عهد القائد الوالد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز «حفظه الله» منذ توليه مقاليد الحكم العديد من الإنجازات والبطولات على مستوى المنتخبات والأندية وذلك نتيجة دعمه اللامحدود للقطاعين الشبابي والرياضي.

فعلى مستوى الألعاب الجماعية دشن المنتخب الأولمبي لكرة القدم أولى الإنجازات عندما توج بلقب بطولة «هواوي» السادسة للمنتخبات الأولمبية لكرة القدم التي أقيمت في البحرين عقب فوزه في المباراة النهائية على نظيره الكويتي بخمسة أهداف لهدفين . وأحرز المنتخب السعودي للشباب لكرة السلة (3×3) لقب بطولة الخليج الأولى التي أقيمت في البحرين وذلك عقب فوزه على منتخب البلد المضيف بنتيجة 21/20 في الوقت الذي حل فيه المنتخب السعودي (ب) في المركز الثالث .

وتصدرت المنتخبات السعودية قائمة الترتيب في دورة الألعاب الخليجية بواقع 115 ميدالية 57 منها ذهبية .

كما حقق منتخب الشباب الميدالية البرونزية وحقق الناشئين عدد من الميداليات الفضية والبرونزية وحقق شباب الأخضر لقب البطولة الخليجية الخامسة عشر , وحقق الأخضر للجولف وصافة الترتيب في البطولة العربية تحت 15 سنة للجولف , كما أحرز طارق حامدي الذهبية في منافسات القتال الفردي ضمن منافسات كأس العالم التاسعة للكارتيه

وحقق عمر العازمي أيضا المركز الثاني في منافسات القتال الفردي ضمن منافسات كأس العالم التاسعة للكارتيه .

وحقق المنتخب في البطولة العربية السابعة للمضمار 10 ميداليات فضية و 9 برونزيات

كما حقق الأخضر 7 ميداليات ذهبية وفضية و 5 برونزيات في البطولة الخليجية .

ونجح منتخب الشباب تحت 19 سنة لكرة الماء في تحقيق الميدالية الفضية في البطولة العربية بمصر

كما حقق الأخضر للماء 5 فضة و8 برونز حصيلة المشاركة في بطولة الخليج الـ 12 .

على صعيد السيارات استطاع الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل تحقيق لقب سباق دبي 24 ساعة كما تميز يزيد الراجحي وحقق المركز الثاني في بطولة العالم للراليات الصحراوية .

وحقق المنتخب السعودي لألعاب القوى 50 ميدالية 25 ذهبية و 14 فضية و11 برونزية في بطولة الخليج .

وعلى صعيد الألعاب الفردية تمكن سعود الحقباني من تحقيق بطولة أول الفردي وكذلك الزوجي مع زميله عبدالله العبدالله في البطولة العربية , كما حققوا المركز الثالث للزوجي تحت 12 سنة .

الملك سلمان بن عبدالعزيز .. تنمية الإنسان عبر الإسكان

يحمل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - فكرًا اجتماعيًا وهمًا تنمويًا يضاف إلى سجله السياسي الحافل ، ويعد - رعاه الله - رائد العمل الخيري في المملكة، ومؤسس المشروعات الإنسانية التي رسّخت مفهوم التكافل الاجتماعي بين أبناء الوطن، كمشروعه - أيده الله - للإسكان الخيري الذي أسهم على مدى 18عامًا في مساعدة الأسر المحتاجة بمنطقة الرياض، عبر إسكانهم، وتنمية قدراتهم لتحقيق حياة أفضل لهم ولأجيالهم في المستقبل - بإذن الله -.

والملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - صاحب أفكار نيّرة ومبتكرة سابحة في الآفاق تتناول في معطياتها العديد من المرتكزات الإنسانية النبيلة المنطلقة من تعاليم شريعتنا الغرّاء التي تحث على فعل الخير، ومد يد العون للمحتاج، لذا كان - أيده الله - رئيسًا للعديد من اللجان، والمشروعات، والجمعيات ذات الطابع الإنساني، والتنموي، والخيري.

وما مشروع الإسكان الخيري الذي تبنى إنشاءه الملك سلمان بن عبدالعزيز عام 1413هـ، إلا نموذجًا واقعيًا لذلك العطاء الخيّر له - رعاه الله -، حيث خفف من خلاله معاناة أسر محتاجة كانت قد تعرّضت منازلهم لتصدع نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على الرياض في تلك السنة ، بعد أن أبلغه بذلك سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -، ليأمر الملك سلمان حينها بإقامة مشروع إسكان لهذه الأسر تحت مظلة " جمعية البر "، ثم تحول إلى مشروع خيري مستقل عام 1418هـ، حتى أصبح جمعية خيرية عام 1429هـ.

وانتهت الجمعية الآن من تسليم 541 وحدة سكنية في أربعة أحياء بالرياض لـ 2990 فردًا، في خطوة تستهدف تنفيذ 15 مجمعًا سكنيًا في أحياء مختلفة في منطقة الرياض ومحافظاتها خلال الأعوام المقبلة .

وقيّض - الله عز وجل - لهذه الأسر المحتاجة ، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - وفقه الله - إذ لم يكتفِ بتأمين المسكن فقط، بل ذهب - رعاه الله - إلى أبعد من ذلك، فسعى إلى دعم فكرة تنمية هذه الأسر اقتصاديًا، واجتماعيًا، وعلميًا، عبر حزمة برامج تنظمها جمعية الإسكان الخيري لهم، لتفعيل دور الفرد داخل محيط أسرته ومجتمعه.

وعلى الرغم من حجم المسؤوليّات الملقاة على عاتق خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - منذ أن كان أميرًا لإمارة منطقة الرياض حتى الآن، إلا أنه ظل داعمًا ومتابعًا لأعمال الجمعية مع نجله صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع نائب رئيس الجمعية رئيس اللجنة التنفيذية، حتى حققت في فترة زمنية قياسية نتائج مثمرة تمثلت في : صناعة أسر منتجة، وتعليم أفرادها حتى وصلوا إلى مراحل متقدمة من التعليم الجامعي، وتوظيف الأكفّاء منهم بعد تأهيلهم في قطاعات متعددة، ودعم من يرغب في إقامة مشروع تجاري حرّ، ناهيك عن الدور المتميز في نفض غبار الأمية بين تلك الأسر.

 

وتتوفر في المجمعات السكنية التي تنفذها جمعية الإسكان الخيري عدّة معايير هندسية، واقتصادية، واجتماعية، منها اختيار الطابع المعماري للبيئة المحيطة بالمجمع، وتوفر البعد الجمالي لها، وربط الوحدات ببعضها البعض كنسيج مترابط يجمع بين الأسر القاطنة التي تمثل مختلف مناطق المملكة، مع استقلال كل وحدة سكنية من أجل خصوصية المكان.

ويضم كل مجمع سكني مركزًا حيويًا يُعنى بإقامة الأنشطة بالتعاون مع مراكز النشاط الأخرى في الجمعية لتدعيم برامج وخطط الجمعية وتأهيل المستفيدين من الأسر المحتاجة، إلى جانب تحقيق التواصل الاجتماعي، وتقوية العلاقات الاجتماعية فيما بينهم، وتوظيف طاقاتهم بما يعود بالنفع عليهم، فضلا عن متابعة نمو هذه الأسر وتطورها في برامج الجمعية التي تقدم لهم.

وفي ذلك السياق، قال الأمين العام للجمعية المهندس على بن صالح العبودي : إن جمعية الإسكان التنموي أنهت من مشروعاتها حتى الآن أربعة مجمعات في أحياء مدينة الرياض تضم 451 وحدة سكنية بمساحة 160 مربعًا لكل وحدة، يقطنها 2990 فردًا، موزعة على مشروعين بحي سلطانه، الأول 122 وحدة، والثاني 130 وحدة، والبديعة 124 وحدة، والجرادية 75 وحدة، بتكلفة قدرها 106 ملايين ريال.

وأشار في لقاء مع وكالة الأنباء السعودية إلى أنه سيستلم قريبًا مجمعان سكنيان في محافظتي المزاحمية والخرج، تضم 198 وحدة سكنية بعدد 116 للأولى و82 للثانية، لإيواء 1386 فردًا بقيمة إجمالية تبلغ 76 مليون ريال، بينما سيتم طرح إنشاء 110وحدات شرق الرياض، و80 وحدة في محافظة القويعية، و414 وحدة في شقراء، و100 وحدة بالمجمعة، لإيواء 4788 فردًا.

وأضاف أن الجمعية وضعت مراحل التصميم الأخيرة لطرح تنفيذ ثلاثة مشروعات في محافظات ضرماء، وحريملاء، والمجمعة تحوي 300 وحدة سكنية بواقع 100 وحدة لكل محافظة، تأوي 2100 فرد، بتكلفة قدرها 132 مليون ريال، وكذلك في محافظات العيينة بعدد 62 وحدة، ومرات 89 وحدة، والزلفي 80 وحدة، لإيواء 1617 فردًا.

وتحدث المهندس على العبودي عن البعد العميق لجهود الجمعية في تعاملها مع الأسر المحتاجة، مبينًا أن الخطوة المهمة في برامجهم تتركز في تصحيح نظرة العطف السلبية القائمة في المجتمع تجاه وصف "الأسر المحتاجة" وتغييرها إلى أنها أسر فاعلة تعرضت لأزمات معيّنة في الحياة، لكن لديها القدرة على الانخراط في المجتمع والمساهمة في بناءه كبقية الأسر الأخرى، وأن المجمعات السكنية ليست مكانًا للسكن فقط، بل تتجاوز ذلك إلى تنمية الساكن، وكأنه في دورة حياة تتجدد.

وفي المجمعات السكنية للجمعية جنوب غرب الرياض، لوحظ التناغم الكبير في تصميم المجمع السكني واندماجه مع الحي المأهول بالسكان، ما أدى ذلك إلى رفع مستوى الحركة والنشاط التجاري والاجتماعي في المحيط المجاور للمجمع، فضلا عن أن خدماته العامة استقطبت سكان الحي للاجتماع مع قاطني الأسر من المسنين، والشباب، والأطفال في جو من الأخوة والتآلف.

 

وأفاد المهندس العبودي أن لكل وحدة سكنية مجموعة من المتخصّصين السعوديين في مجالات الاجتماع، والتربية، وعلم النفس، والإدارة، وتطوير الذات، لتطبيق البرامج التنموية التي تقدم للأسر المقيمة في أي مجمع سكني وتشمل : التدريب والتوظيف، ومشروعات الأفراد، والأسر المنتجة، والقروض متناهية الصغر، والمساعدات التنموية، والإصلاح الأسري، والخدمات التعليمية، والأنشطة العامة.

ويتم من خلال برنامج التدريب والتوظيف التعرف على إمكانية وقدرات الفرد، وتدريبه، وتأهيله لسوق العمل، بينما يتم في برنامج مشروعات الأفراد استثمار قدراته في عمل مشروع تجاري حر لزيادة دخله، ومساعدته على تحسين مستوى معيشته بطريقة إيجابية.

أما برنامج الأسرة المنتجة فيهدف لتوفير فرص العمل لربات البيوت أو أحد أفراد الأسرة من خلال ممارسة أنواع من المهن في المنزل كالطبخ، والحياكة، وتسويقها على الغير، في حين يقدّم برنامج القروض الصغيرة مبالغ مالية على شكل قروض ميسرة للمستفيدين من الأسر، لتنفيذ أي مشروع يعود عليهم بالنفع.

ويركز برنامج الخدمات التعليمية على تحفيز أبناء وبنات الأسر المقيمة في المجمعات السكنية للدراسة، ومعالجة ما يعوق ذلك الهدف، وتشجيع من يتميز منهم دراسيًا وتكريمه، فضلا عن تفعيل دور أولياء الأمور في تهيئة أجواء الدراسة لأبنائهم.

ولكون الأسرة هي عصب المجتمع، فقد أنشأت الجمعية "برنامج الإصلاح الأسري" الذي يتكفل ببناء أسر المجمعات السكنية وحمايتها من التفكك بكل أنواعه وأنماطه المعاصرة، إلى جانب عقد دورات تدريبية مكثفة لهم، تتعلق بسبل التعامل مع القضايا ذات الصلة بجميع مناحي الحياة الأسرية وتطبيق حلول وبدائل للظواهر السلبية الدخيلة على المجتمع.

 

وتستقبل الجمعية عددًا كبيرًا من الطلبات للحصول على وحدة سكنية في إحدى مجمّعاتها الخيرية، إلا أنها وضعت شروطا لذلك تتلخّص في أن تكون الأسرة سعودية، ومقيمة في المدينة التي تحتوي على مجمع سكني مدة 3 سنوات، وألا تكون مالكة لمسكن لائق، وحجمها من 5 إلى 12 فردًا، ولا يزيد الدخل الشهري لها عن 3900 ريال، ولم يسبق لهم الحصول على قرض من بنك التنمية العقاري، أو من بنك التسليف، ولم يكفلوا عمالة أجنبية بقصد التجارة.

ونظرًا لنجاحات الجمعية وإنجازاتها في الإسكان التنموي، فقد حصدت عددًا من الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية، أبرزها «جائزة البناء والإسكان الاجتماعي لمنظمة الأمم المتحدة»، و«جائزة الأمير محمد بن فهد للعمل الخيري»، و«جائزة الملك خالد للمشروعات الاجتماعية».

وانطلاقًا من مبدأ التكافل الاجتماعي الذي يحث عليه الإسلام وتدعمه الدولة، فقد أتاحت جمعية الإسكان الخيري الفرصة لمن أراد أن يتبرع لأعمالها، عبر قنوات متعددة، منها عبر رسائل الجوال (SMS) على الرقم (4050) ، وكان أول من تبرع عن طريق هذه الوسيلة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - عام 1430هـ، وذلك بمبلغ مليون ريال.

الملك سلمان و دعم الموروث الوطني

قدّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الكثير من الجهود لدعم التنمية السياحية والتراث الوطني في المملكة على مدى أكثر من 50 عامًا ، منذ توليه إمارة منطقة الرياض حتى وقتنا الحاضر، وكان داعمًا رئيسًا لمشروعات وبرامج الحفاظ على التراث الوطني ، ومتابعاً لحراك المشهد الحضاري والتاريخي ، وإبراز البعد الحضاري لأرض المملكة بما يرسخ مكانتها الحضارية وعمقها التاريخي ، وتوصيلها إلى العالمية .

وأولى الملك سلمان بن عبدالعزيز - رعاه الله - قضايا التراث اهتماماً كبيراً ، عبّر عنه تطور النسيج العمراني للعاصمة الرياض ، خصوصاً المعالم التاريخية التي شهدت تكوين الدولة السعودية ، وتوحيد هذه البلاد على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - ، حيث حظيت برعاية خاصة منه - أيده الله - للمحافظة عليها .

وحافظ خادم الحرمين الشريفين على هوية مدينة الرياض المعمارية ، طيلة العقود الماضية ، سواءً في المواد المستخدمة أو آليات البناء والتصميم مع بعض ملامح التجديد التي لم تؤثر على جوهر الهوية والموروث الحضاري لهذه الأمة ، واستطاع ـ حفظه الله ـ أن يعبر بتراث الأمة من الحيز المحلي والإقليمي إلى الفضاء العالمي ، وإدراجه في قائمة التراث العالمي ، ومنها مواقع مدائن صالح ، والدرعية التاريخية ، وجدة التاريخية .

وكان للدرعية التاريخية نصيبها من اهتمام الملك سلمان بن عبدالعزيز منذ أن كان أميراً لمنطقة الرياض ، فوجّه - رعاه الله - برسم الخطط والبرامج التطويرية للنهوض بعمارتها مع التمسك بقيمتها التاريخية ، وترأس - حفظه الله - اللجنة التنفيذية لتطوير الدرعية بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ، وصدرت الموافقة السامية على برنامج تطوير الدرعية التاريخية عام 1419هـ ، وله ـ أيده الله ـ دور بارز في اعتراف العالم بها من خلال الموافقة على تسجيل حي الطريف في قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو في عام 1431هـ .

 

ووضعت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض إستراتيجية شاملة لتطوير الدرعية التاريخية ، تضمنت تحويل المناطق الأثرية في الدرعية إلى مراكز ثقافية وحضارية على المستوى الوطني ، تقديراً للدور الريادي والحضاري للدرعية التي تحكي قصصاً وأحداثاً تاريخية شاهدة على بطولات وتطور الدولة منذ عهد الملك عبدالعزيز ، ومن بعده أبنائه .

واستمرارا لمنهج الملك سلمان في المحافظة على تراث المملكة ، تم إنشاء مركز الملك عبدالعزيز التاريخي , وافتتح عام ( 1419هـ ) ، وقامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض إبان رئاسته - حفظه الله - لها ، بتطويره بوصفه أحد أهم المعالم الحضارية والثقافية في العاصمة ، وجّهز بالعناصر اللازمة التي تؤهله لأن يكون واحة ثقافية وسط العاصمة ، حيث شملت عمليات التطوير والإضافة جميع مكوناته بشكل يعكس مدلوله التاريخي ودوره في بناء الدولة.

ويحتضن المركز دارة الملك عبدالعزيز ، وفرع مكتبة الملك عبدالعزيز ، وقاعة الملك عبدالعزيز للمحاضرات ، والقصور الطينية ، والمتحف الوطني ، إلى جانب عدد من المنشآت التاريخية ، وفي مقدمتها قصر المربع ، بالإضافة إلى أجزاء من سور المجمع القديم وأحد أبراجه ، ومجموعة متكاملة من المرافق العامة مثل جامع الملك عبدالعزيز وشبكة حديثة من الطرق ، والمواقف المتعددة والممرات المرصوفة ، وعدد من المطاعم الحديثة .

ووجدت منطقة قصر الحكم الاهتمام الكبير من الملك سلمان ، من خلال رفع المستوى العمراني والارتقاء بمظهرها والمحافظة على العناصر والمواقع التراثية فيها ، حيث تم إعادة تأهيلها وترميم كثير من معالمها التراثية بأساليب معمارية تجسد عراقة الماضي وتواكب الحداثة والمعاصرة ، لاسيما وأن منطقة قصر الحكم تضم سلسلة من المعالم التاريخية ، منها حصن المصمك التاريخي الذي تم ترميمه وتجديده وتحويله إلى متحف يعرض مراحل تأسيس المملكة ، وافتتح عام ( 1416هـ ) ، وتم العام الماضي افتتاح مشروع تطوير العرض المتحفي في المتحف .

ولم يقف دعم الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى هذا الحد ، بل شمل دعم البرنامج الوطني لتطوير قصور الملك عبد العزيز التاريخية الذي تضطلع به الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع شركائها في جميع مناطق المملكة ، وظلت زياراته - وفقه الله - متواصلة لتلك المعالم العريقة التي شهدت تأسيس هذه البلاد وتوحيدها .

 

وقال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ، خلال زيارته لمتحف المصمك التاريخي بالرياض عام 2012م ، بعد اطلاعه على العروض المتحفية التي قامت الهيئة العامة للسياحة والآثار بتطويرها ، " من هذا المكان ( المصمك ) بدأ توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز ورجاله الذين لا يتجاوز عددهم الـ63 فرداً ، فتمت الوحدة ، ولله الحمد على كتاب الله وسنة رسوله " .

وزار الملك سلمان بن عبدالعزيز في العام ذاته ، قصر الملك عبدالعزيز التاريخي بالخرج ، واطلع على التصورات التصميمية الأولية لترميمه وتأهيله ، ووقف على مخططات مشروع تأهيل المنطقة المحيطة به .

وأكد ـ أيده الله ـ في أكثر من مناسبة أن مجدنا في الاعتزاز بموروثنا الحضاري ، وأن التراث يجسد الماضي وتبنى عليه حضارات الأمم في الحاضر والمستقبل .

وأوجد برنامج تطوير القرى والبلدات التراثية الذي انطلق في منطقة الرياض من محافظة الغاط ، العديد من الاتفاقيات التي تخدم قضايا التراث ، من بينها اتفاقيات التمويل بين بنك التسليف ، وجمعية الغاط التعاونية لتمويل مشروع النزل التراثية ، إضافة إلى رعاية مشروع تطوير حي الظهيرة بوسط الرياض .

وأسس لجان للتنمية السياحية في 8 محافظات في منطقة الرياض ، في الخرج ، والمجمعة ، والزلفى ووادي الدواسر ، وشقراء والقويعية ، والغاط ، وثادق ، وتابع مشروع أعمال التنقيب والبحث العلمي في موقع اليمامة الأثري ، ودعم مشروعات تأصيل العمارة التراثية في المباني والمعالم الحديثة ، مثل مشروع تطوير حي السفارات ، وقصر الحكم ، ومركز الملك عبدالعزيز التاريخي ، والمحكمة الكبرى ، فضلاً عن رعاية مشروع تطوير وتأهيل مسار طريق توحيد المملكة الذي سلكه الملك عبدالعزيز من الكويت إلى الرياض .

وشملت جهود الملك سلمان - حفظه الله - خدمة التراث بمفهومه الواسع داخل المملكة وخارجها ، من خلال دعمه المتواصل للتراث عبر دارة الملك عبدالعزيز التي يرأس مجلس إدارتها ، وتمكن في فترة وجيزة من تطوير مهامها لتضطلع بخدمة التراث الوطني ، ودعم الأبحاث والدراسات التي تبرز تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة والدول العربية والإسلامية بصفة عامة .

 

وتسلم خادم الحرمين الشريفين في شهر ربيع الأول عام 1434هـ ، جائزة الإنجاز مدى الحياة في مجال التراث العمراني ، التي تقدمها مؤسسة التراث الخيرية من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار رئيس مؤسسة التراث ، حيث مثل قبول الملك سلمان دعماً كبيراً لقضايا التراث العمراني الوطني ، وامتداداً لجهوده في الحفاظ على الموروث الوطني ورعايته .

وعزز الملك المفدى دور أعمال مجلس التنمية السياحية ، من خلال دعم الفعاليات والأنشطة السياحية ، وإنشاء العديد من المشروعات التراثية والتاريخية التي أصبحت وجهة سياحية رئيسية ، مثل مركز الملك عبدالعزيز التاريخي والمتحف الوطني ومتنزه الثمامة البري ، وواحة الأمير سلمان للعلوم ومتحف المصمك ووادي حنيفة ، وعدد من المواقع الأخرى ، حيث أصبحت العاصمة تتباهى بهذه المشروعات المشرفة ، أمام زوارها من الداخل والخارج وشاهد عين على انجازاته " حفظه الله " .

ووجه خادم الحرمين الشريفين أثناء توليه - وزارة الدفاع - الجهات ذات العلاقة في وزارة الدفاع بعدم إزالة أي مبني أثري أو تراثي إلا بعد التنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والآثار ، ليتسنى التأكد من أهميته التاريخية والعمرانية والإبلاغ عن أي تعديات أو إزالة للمباني التراثية ، والتواصل مع الهيئة عند ملاحظة أي موقع أثري بحاجة إلى المحافظة عليه بترميم أو نحو ذلك .

وزار الملك المحب للتراث - إبان توليه ولاية العهد - جدة التاريخية التي سُجلت في قائمة التراث العالمي ، وتجوّل فيها ، والتقى بزوارها في جو أبوي، وشدّد - رعاه الله - خلال هذه الزيارة على أهمية إحداث نقلة نوعية في مختلف المجالات ، وعدم إعاقة وصول الناس إلى أماكنهم ، وتمكين الشباب من زيارة المواقع التاريخية في عموم مناطق المملكة للتعرف على تاريخ وطنهم المشرق وملحمة وحدته الفريدة .

سيرة ملك

تمت مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، ملكاً للمملكة العربية السعودية، في 3 ربيع الثاني 1436 هـ الموافق 23 يناير 2015م وكان الملك سلمان قد قضى أكثر من عامين ونصف ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء إثر تعيينه في 18 يونيو 2012م بأمر ملكي كما بقي حينها في منصبه وزيراً للدفاع وهو المنصب الذي عُيّن فيه منذ 5 نوفمبر 2011م قبل ذلك كان الملك سلمان أميراً لمنطقة الرياض أكثر من خمسين عاماً.

النشأة

ولد سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في الخامس من شوال سنة 1354هـ الموافق 31 ديسمبر 1935م في الرياض وهو الابن الخامس والعشرون لمؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه -.

نشأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مع إخوانه في القصر الملكي في الرياض حيث كان يرافق والده في اللقاءات الرسمية مع ملوك وحكام العالم.

التعليم

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود تعليمه المبكر في مدرسة الأمراء بالرياض حيث درس فيها العلوم الدينية والعلوم الحديثة وختم القرآن الكريم كاملاً وهو في سن العاشرة على يد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ عبدالله خياط ـ رحمه الله ـ.

وقد أبدى الملك سلمان بن عبد العزيز منذ الصغر اهتماماً بالعلم وحصل لاحقاً على العديد من الشهادات الفخرية والجوائز الأكاديمية منها:

- الدكتوراه الفخرية، من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.

- الدكتوراه الفخرية في الآداب تقديراً من جامعة أم القرى بمكة المكرمة.

- الدكتوراه الفخرية من الجامعة الملية الإسلامية في دلهي تقديراً لجهوده الإنسانية الخيرية والتزامه بدعم التعليم وتميزه حفظه الله كرجل دولة مشهود له عالمياً.

- الدكتوراه الفخرية في الحقوق من جامعة واسيدا اليابانية تقديراً لإسهاماته البارزة في المملكة والعالم.

- وسام “كنت” من أكاديمية برلين-براندنبرغ للعلوم والعلوم الإنسانية تقديراً لمساهماته العلمية.

 

إمارة الرياض

تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منصب أمير منطقة الرياض إحدى أكبر مناطق المملكة العربية السعودية في المساحة والسكان وعاصمة الدولة وذلك في مرحلة مهمة من تاريخ هذه المدينة حيث تم تعيينه بداية أميراً لمنطقة الرياض بالنيابة وهو في التاسعة عشرة من العمر بتاريخ 11 رجب 1373هـ الموافق 16 مارس 1954م وبعد عام واحد عُيّن حفظه الله حاكماً لمنطقة الرياض وأميراً عليها برتبة وزير وذلك بتاريخ 25 شعبان 1374هـ الموافق 18 أبريل 1955م ومن قصر الحكم بالرياض حيث ولد وترعرع كان يمارس عمله أميراً لمنطقة الرياض.

واستمر أميراً لمنطقة الرياض لأكثر من خمسة عقود أشرف خلالها على عملية تحول المنطقة من بلدة متوسطة الحجم يسكنها حوالي 200 ألف نسمة إلى إحدى أسرع العواصم نمواً في العالم العربي اليوم، حيث تحتضن أكثر من 5 ملايين نسمة.

ولم تخل فترة النمو هذه من التحديات الصعبة التي ترافق مسيرة التنمية والنمو، ولكنه أثبت قدرة عالية على المبادرة وتحقيق الإنجازات، وباتت العاصمة السعودية اليوم إحدى أغنى المدن في المنطقة ومركزاً إقليمياً للسفر والتجارة. وقد شهدت الرياض خلال توليه الإمارة إنجاز العديد من مشاريع البنية التحتية الكبرى، مثل الطرق السريعة والحديثة، والمدارس، والمستشفيات، والجامعات، إلى جانب المتاحف والاستادات الرياضية وإعداد مشروع مترو الرياض.

وتضم العاصمة السعودية الرياض عدداً من المعالم المعمارية البارزة، وهي تمتد على مساحة عمرانية تجعلها إحدى أكبر مدن العالم مساحة.

وزارة الدفاع

في نوفمبر 2011 م عُيّن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزيراً للدفاع في المملكة العربية السعودية والتي تشمل القوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي.

وشهدت وزارة الدفاع في عهده تطويرًا شاملاً لقطاعات الوزارة كاملة في التدريب والتسليح كما أشرف بنجاح على أكبر مناورة عسكرية في تاريخ القوات المسلحة السعودية (سيف عبدالله).

 

مناصب وإسهامات أخرى

بالإضافة إلى إمارة الرياض تولى الملك سلمان بن عبد العزيز خلال مسيرته العديد من المناصب المهمة والمسؤوليات الرفيعة في المملكة العربية السعودية أبرزها:

- رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

- رئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية.

- رئاسة مجلس الأمناء لمكتبة الملك فهد الوطنية.

- رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز.

- الأمين العام لمؤسسة الملك عبد العزيز الإسلامية.

- الرئيس الفخري لمركز الأمير سلمان الاجتماعي.

- رئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم، ويتبعها كل من جامعة الأمير سلطان الأهلية وواحة الأمير سلمان للعلوم.

- الرئيس الفخري لمجلس إدارة لجنة أصدقاء المرضى بمنطقة الرياض.

- رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبد العزيز بن باز الخيرية.

- الرئيس الفخري لمجلس إدارة مؤسسة عبد العزيز بن باز الخيرية.

- رئيس مجلس إدارة جمعية الأمير سلمان للإسكان الخيري.

- رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض.

الجمعيات والهيئات التي رأسها وكان لها نشاط في الخارج:

- رئيس لجنة التبرع لمنكوبي السويس عام 1956م.

- رئيس اللجنة الرئيسية لجمع التبرعات للجزائر عام 1956م.

- رئيس اللجنة الشعبية لمساعدة أسر شهداء الأردن عام 1976م.

- رئيس اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني .

- رئيس اللجنة الشعبية لإغاثة منكوبي الباكستان عام 1973م.

- رئيس اللجنة الشعبية لدعم المجهود الحربي في مصر عام 1973م.

- رئيس اللجنة الشعبية لدعم المجهود الحربي في سوريا عام 1973م.

- رئيس اللجنة المحلية لإغاثة متضرري السيول في السودان عام 1988م.

- رئيس اللجنة المحلية لتقديم العون والإيواء للمواطنين الكويتيين إثر الغزو العراقي لدولة الكويت عام 1990م.

- رئيس اللجنة المحلية لتلقي التبرعات للمتضررين من الفيضانات في بنجلاديش عام 1991م.

- رئيس الهيئة العليا لجمع التبرعات للبوسنة والهرسك عام 1992م.

- الرئيس الأعلى لمعرض المملكة بين الأمس واليوم والذي أقيم في عدد من الدول العربية والأوروبية وفي الولايات المتحدة وكندا خلال الفترة 1985م / 1992م.

- رئيس اللجنة العليا لجمع التبرعات لانتفاضة القدس بمنطقة الرياض 2000م / 1421هـ .

 

الأعمال الخيرية

يعرف الملك سلمان بأعماله وجهوده الخيرية الواسعة، حيث يتولى رئاسة مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة، والرئاسة الفخرية لجمعية الامير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي، والرئاسة الفخرية للمركز السعودي لزراعة الأعضاء، وغيرها العديد من الجهات.

ومنذ 1956، تولى الملك سلمان رئاسة مجلس إدارة العديد من اللجان الإنسانية والخدماتية التي تولت مسؤوليات أعمال الدعم والإغاثة في العديد من المناطق المنكوبة حول العالم، سواء المناطق المتضررة بالحروب أو بالكوارث الطبيعية. وقد نال خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان عن جهوده الإنسانية هذه العديد من الأوسمة والميداليات من دول عدة بينها البحرين والبوسنة والهرسك وفرنسا والمغرب وفلسطين والفيليبين والسنغال والأمم المتحدة واليمن.

الأوسمة والجوائز

يحمل خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الأولى والذي يعد أعلى وسام في المملكة العربية السعودية كما حصل على العديد من الأوسمة والجوائز مثل :

- وسام بمناسبة مرور ألفي عام على إنشاء مدينة باريس وقلده الوسام الرئيس جاك شيراك في باريس عام 1985م .

- وسام الكفاءة الفكرية حيث قام ملك المغرب الحسن الثاني في الدار البيضاء عام 1989م بتقليد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الوسام.

- جائزة جمعية الأطفال المعوقين بالمملكة للخدمة الإنسانية .

- وسام البوسنة والهرسك الذهبي لدعمه وجهوده لتحرير البوسنة والهرسك.

- الوسام البوسني للعطاء الإسلامي من الدرجة الأولى تقديراً لجهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في نصرة الإسلام والمسلمين في البوسنة والهرسك.

- درع الأمم المتحدة لتقليل آثار الفقر في العالم.

- وسام نجمة القدس تقديرا لما قام به حفظه الله من أعمال استثنائية تدل على التضحية والشجاعة في خدمة الشعب الفلسطيني .

- وسام ( سكتونا ) الذي يعد أعلى وسام في جمهورية الفلبين تقديراً لمساهمته الفعالة في النشاطات الإنسانية ودعمه للمؤسسات الخيرية ولجهوده في الارتقاء وتحسين مفهوم الثقافة الإسلامية ومن أجل عدد المرات الكثيرة التي ساعد فيها العمالة الفلبينية في المملكة ولصداقته للفلبين .

- الوسام الأكبر الذي يعد أعلى وسام في جمهورية السنغال .

- زمالة بادن باول الكشفية من قبل جلالة ملك السويد كارل جوستاف السادس عشر.

- جائزة البحرين للعمل الإنساني لدول مجلس التعاون الخليجي.

- جائزة الأولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تعد أرفع جوائزها وذلك على جهوده حفظه الله في خدمة المعوقين بالمملكة وتشجيع البحث العلمي في مجال الإعاقة.

مسيرة عام للملك سلمان بن عبدالعزيز في خدمة الوطن

مضى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، منذ توليه مقاليد الحكم في الثاني من شهر ربيع الآخر لعام 1436هـ قدمًا بمسيرة الوطن التي سبقه فيها إخوانه - رحمهم الله - ولم يألو رعاه الله جهدا في ذلك رغم تعدد نشاطاته في المجالات المختلفة على المستويين الداخلي أو الخارجي .

وبرزت رعايته - حفظه الله ـــ بافتتاحه المؤتمر العالمي الثاني عن تاريخ الملك عبد العزيز - رحمه الله - الذي نظمته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، مدشنًا خلال الحفل مشاريع الجامعة المنجزة التي شملت مبانٍ تعليمية في كل من المدينة الجامعية بالرياض وفروعها ومعاهدها العلمية في مختلف مناطق المملكة، كذلك المشروعات الخدمية والتقنية المتمثلة في ثلاث مراحل من إسكان أعضاء هيئة التدريس ، ومواقف متعددة الأدوار للطلاب ومشروعات البنية الأساسية للاتصالات والأنظمة الإلكترونية بقيمة إجمالية بلغت حوالي ثلاثة مليارات ومئتين وخمسة وثلاثين مليون ريال .

كما تفضل أيده الله بوضع حجر الأساس لعدد من مشروعات الجامعة إلكترونيا ، التعليمية والخدمية والتقنية في المدينة الجامعية بالرياض وفروع الجامعة ومعاهدها العلمية في مختلف مناطق المملكة بقيمة إجمالية بلغت ثمانية مليارات وخمسمائة وتسعين مليون ريال، بالإضافة إلى افتتاحة المعرض المصاحب للمؤتمر الذي شمل أجنحة لعدد من الجهات المشاركة ضمت إدارة الملك عبد العزيز ومكتبة الملك عبد العزيز العامة ومكتبة الملك فهد الوطنية وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

كذلك دشن الملك المفدى متحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام الذي أنشأته الجامعة بالتعاون مع معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية بجامعة فرانكفورت في ألمانيا.

وفي الحادي عشر من شهر جمادى الآخرة لعام 1436هـ رعى الملك سلمان بن عبدالعزيز حفل افتتاح معرض وندوات تاريخ الملك فهد بن عبد العزيز " الفهد .. روح القيادة" التي نظمها أبناء وأحفاد الملك فهد - رحمه الله - بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز، وذلك في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وفي العشرين من نفس الشهر افتتح - رعاه الله - مشروع تطوير حي البجيري في الدرعية، الذي أنهت الهيئة العُليا لتطوير مدينة الرياض تنفيذه ضمن برنامج تطوير الدرعية التاريخية موقعًا - أيده الله - على لوحة محفورة يحملها مجموعة من الأطفال، ثم رعايته - حفظه الله - لحفل تأسيس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بتدشين ووضع حجر الأساس للمقر الدائم للمركز الذي يقوم بتوحيد الأعمال الإنسانية والإغاثة التي تقدمها المملكة، حيث أيده الله خلال الحفل : " إنه انطلاقًا من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف التي توجب إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج والمحافظة على حياة الإنسان وكرامته وصحته وامتدادًا للدور الإنساني للمملكة العربية السعودية ورسالتها العالمية في هذا المجال فإننا نعلن تأسيس ووضع حجر الأساس لهذا المركز الذي سيكون مخصصًا للإغاثة والأعمال الإنسانية ومركزًا دوليًا رائدًا لإغاثة المجتمعات التي تُعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة "، معلنًا تخصيص مليار ريال للأعمال الإغاثية والإنسانية لهذا المركز، إضافة إلى ما سبق أن وجّه به ـ حفظه الله ـ بتخصيص ما يتجاوز مليار ريال استجابة للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني الشقيق .

وشملت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في الثالث من شهر شعبان الماضي افتتاح عددًا من المشروعات الطبية في وزارة الحرس الوطني شملت مستشفى الملك عبد الله التخصصي للأطفال ومركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية والمختبر المركزي.

وقام - رعاه الله - في الثاني عشر من الشهر نفسه بزيارة للمسجد الحرام في مكة المكرمة، مؤديا ركعتي السنة داخل الكعبة المشرفة، وتشرف بغسل جدارها، ثم تفقد المرحلة الثالثة لمشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف، واطلع - حفظه الله - على مخططات ولوحات توضيحية تبين مراحل تنفيذ مشروع توسعة الحرم المكي وما تم إنجازه والعناصر المرتبطة به.

وفي شهر رمضان المبارك رعى خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ في مكة المكرمة حفل وضع حجر الأساس لمشروع "خير مكة" الاستثماري الخيري العائد لجمعية الأطفال المعوقين، واطلع - رعاه الله - في مقر إقامته بالمدينة المنورة على العرض الخاص لمشروعات توسعة الحرم النبوي والمنطقة المركزية وشاهد مجسمات ومخططات لمشروعات توسعة المسجد النبوي، ودرب السنة الذي يربط الحرم النبوي بمسجد قباء، وتوسعة مسجد قباء، إضافة إلى مشروع دار الهجرة وما تشتمل عليه تلك المشروعات من شبكة للنقل وتفريغ الحشود، ثم رعى - وفقه الله - حفل تسليم جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود التقديرية ومسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي الذي نظمته الأمانة العامة للجائزة في المدينة المنورة، وزيارته خلال الشهر الفضيل مسجد قباء في المدينة المنورة، مؤديًا ركعتي تحية المسجد خلالها.

 

وتضمنت جهود الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - في رعايته لمسيرة الوطن ومصالح المواطنين افتتاحه - رعاه الله - مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي الجديد في المدينة المنورة، الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 8 ملايين مسافر سنويًا في المرحلة الأولى سترتفع إلى 18 مليون مسافر سنويًا في المرحلة الثانية، أما المرحلة الثالثة من المخطط الرئيس فستوفر أكثر من ضعف السعة الاستيعابية للمطار لتتجاوز 40 مليون راكب سنويًا.

كما دشن - رعاه الله - خمسة مشروعات ضمن التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام في مكة المكرمة تشمل مبنى التوسعة والساحات والأنفاق ومبنى الخدمات والطريق الدائري الأول، وتفضل خادم الحرمين الشريفين بضغط زر تدشين مشروع مبنى توسعة المسجد الحرام المكون من ثلاثة أدوار على مسطح بناء يبلغ 000 ر 320 متر مربع يستوعب 000 ر 300 مصل، إلى جانب تدشينه ساحات التوسعة التي تبلغ مسطحاتها 000 ر 175 متر مربع وتتسع لحوالي 000 ر 330 مصل، وأنفاق المشاة التي تضم خمسة أنفاق للمشاة لنقل الحركة من الحرم إلى منطعة الحجون وجرول وخصص أربعة منها لنقل ضيوف بيت الله الحرام فيما خصص الخامس للطوارئ والمسارات الأمنية.

وشملت المشروعات أيضًا مشروع مجمع الخدمات المركزية وتشمل محطات الكهرباء والمولدات الاحتياطية وتبريد المياه وتجميع النفايات والخزان ومضخات مياه مكافحة الحرائق، ومشروع الطريق الدائري الأول الذي يقع داخل المنطقة المركزية ويمتد بطول 4600 متر بثلاثة مسارات في كل اتجاه.

وحين رعايته لحفل افتتاح مؤتمر مكة المكرمة السادس عشر الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - إن الشباب هم الثروة الحقيقية في كل أمة، فهم الأغلبية عدداً، والطاقة الناشطة المتجددة دوماً، التي تمثل عصب التنمية وذخيرتها، في عالم يشتد وطيس التنافس بين الأمم، لبناء حضارتها على اقتصاد المعرفة الذي أصبح لغة العصر بلا منازع، ومن يتخلف فقد حكم على نفسه بالقعود خلف مسيرة القافلة.

وفي التاسع من شهر ذي الحجة الماضي وصل - بحفظ الله ورعايته - خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى منى للإشراف المباشر على راحة حجاج بيت الله الحرام وما يقدم لهم من خدمات وتسهيلات ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان، وليطمئن - رعاه الله- على جميع مراحل الخطة العامة لتنقلات الحجاج في المشاعر المقدسة.

وفي إنسانية تمتزج بحس الإدارة والمتابعة المستمرة لجميع مصالح المواطن ، وحس القيادة وحسن الخلق ونبل الرحمة وعظم المسؤوليات، تفقد خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - المسجد الحرام عقب سقوط إحدى الرافعات على جزء منه، ما نتج عنه سقوط عدد من الشهداء والمصابين، حيث ناقش وفقه الله خلالها مع المسئولين مسببات الحادث وآثارها، أعرب خلالها - أيده الله - عن صادق العزاء والمواساة لذوي الشهداء وخالص الدعاء للمصابين بالشفاء العاجل، وقال : " زيارتي اليوم لتفقد ما حدث وكيف نعيد التأهيل مرة أخرى، وسنحقق في الأسباب وبعدها سنعلن النتائج للمواطنين ".

وتثبيتًا لما مضت عليه المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها أكد خادم الحرمين الشريفين أن هذه الدولة في خدمة البيتين الحرمين الشريفين، قائلاً - أيده الله -: " يشرُف ملكها أنه خادم الحرمين الشريفين وهذا منذ عهد الملك عبد العزيز إلى اليوم والحمد لله مكة تهمنا قبل أي مكان في الدنيا، هي والمدينة المنورة".

ولا يقف الاهتمام من خادم الحرمين الشريفين على تفقد مكان الحادثة وحسب بل نراه يسارع الخطى متوجهًا إلى مستشفى النور التخصصي في مكة المكرمة حيث اطمأن على صحة المصابين من عدة جنسيات شملت الجنسية الإيرانية والتركية والأفغانية والمصرية والباكستانية ومواسيًا لهم ومستمعًا إلى حالاتهم الصحية والعلاجية.

وقد أعاد ملك الخير الابتسامة لترتسم على وجوه مصابي حادث سقوط الرافعة بعد أن وجه - حفظه الله - بتكفل الدولة نفقات أداء مناسكهم في المشاعر المقدسة، ذلك ما أعاد في قلوبهم الأمل في أداء فريضة انتظروها سنوات طوال.

وبادل المصابون خادم الحرمين الشريفين أروع صور الشكر والتقدير حينما رفعوا شكرهم وتقديرهم له - رعاه الله - على زيارته لهم واطمئنانه على حالاتهم الصحية والرعاية المقدمة لهم ، مشيدين بالرعاية الصحية المتكاملة المقدمة لهم.

وخلال زيارته - حفظه الله - للولايات المتحدة الأمريكية وحرصًا منه على تلمس احتياجات أبنائه المواطنين والمواطنات, والاهتمام بقضاياهم، فقد أمر - حفظه الله - بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حاليًا على حسابهم الخاص في الولايات المتحدة الأمريكية بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي, ممن استوفى شروط وضوابط إلحاق الطلاب الدارسين على حسابهم في الخارج، وتحمل الدولة اعتبارًا من تاريخه نفقات علاج المواطنين والمواطنات الذين يعالجون حاليًا من أمراض مستعصية ـ شفاهم الله ـ على نفقتهم الخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية.

واستقبل خادم الحرمين الشريفين هناك أيضًا الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور محمد العيسى يرافقه مجموعة من الطلبة السعوديين المتميزين في عدد من الجامعات الأمريكية، حيث اطمأن - حفظه الله - على أوضاع الطلبة السعوديين وشدد على أهمية تنوع تخصصاتهم والحرص على الاجتهاد في طلب العلم ليخدموا وطنهم ومواطنيهم بكفاءة واقتدار، معربًا عن اعتزازه بتميز أبناء المملكة في الجوانب التعليمية وحرصهم على تطور مداركهم.

كذلك استقبل الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رؤساء تحرير الصحف المحلية ، والأكاديميين ، والكتاب ، والمفكرين ، والمثقفين ، وقدامى الموظفين الأمريكيين في شركة أرامكو السعودية، قبل أن يختتم - حفظه الله - زيارته للولايات المتحدة الأمريكية